أخبار محلية

اعتذار وتوضيح من السيد محمد مصطفى أبوبكر با

على اثر المقال الذي كنت قد نشرت في موقع (مراسلون) تواصلت مع سفارتنا بطرابلس، وعلى ضوء ذلك أفيد بالملاحظات التالية :
1- أن الغرض من هذا المقال لم يكن الهدف منه الإساءة للسفارة أو التحامل عليها ولا نقد عملها.
2- أن المسائل التي طرحتها في الجوانب التي تتعلق منها بالسفارة يمكن أن تجد حلولا شافية كلما طرحت على المعنيين.
3- أن شؤون القنصلية الموجودة مكتبها في تونس تتابع قضايا الجالية ولاتوجد حتى الآن مشاكل مشاكل عالقة، كما أن المكتب مفتوح أمام المراجعين وجاهز لعلاج مايطرحونه في حدود الإجراءات والمساطير والنصوص المعمول بها.
4- انه بالنظر إلى ظروف بلد الإقامة ومايستتبع الوضع الصحي السائد في هذا الظرف لم يتح بعد للدولة أن تبرمج بلد الاعتماد دولة ليبيا
ضمن برنامج الحالة المدينية الجاري إنجازه منذ سنوات.
ويبقى متاحا لكل الرعايا الموريتانيين في دائرتنا الحصول على تسريح في حالة توفرهم على رقم وطني، أو إرسال جوازهم المنتهي النفاد إلى المركز لتجديده وذالك عبر الحقيقة الدبلوماسية.
5- بما ان هذه الاستجابة هي ماهو مرجو اصلا من إثارة الموضوع، فإننا نشكر السفارة على تفاعلها واستعدادها المعبر عنه، ونعتذر عن أي سوء فهم أو خروج غير متعمد لما كتبناه عن مقاصده والغايات المبتغاة منه
الموقع الأخ :

محمد مصطفى أبوبكر با

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق