أخبار محلية

القاهرة: السماح للطائرة الموريتانية بالاقلاع

نواكشوط – القاهرة: التقريب
شهد مطار القاهرة الدولي يوم امس (الجمعة) واقعة غريبة تمثلت في منع سلطات المطار طائرة تابعة للموريتانية للطيران من الاقلاع من المطار.

                        خيط البداية
“التقريب” تتبعت خيوط هذه الواقعة في كل من القاهرة ونواكشوط واعدت عنها التحقيق السريع التالي:
بعد قرار السلطات الموريتانية ارسال طائرات لجلب الرعايا العالقين في الخارج، وصلت ميناء القاهرة الجوي يوم الجمعة 26 يونيو الجاري طائرة موريتانية من طراز بوينغ 738 في رحلتها رقم L6 800 قادمة من نواكشوط بغرض إجلاء الطلاب والمتدربين ورجال الأعمال والمرضى الموريتانيين العالقين في جمهورية مصر العربية والعودة بهم الى موريتانيا.
كان على متن الرحلة عدد من الرعايا المصريين القادمين من نواكشوط، ولأن الرحلة تمت في ظروف خاصة واستثنائية (لا توجد خطوط طيران مباشرة بين القاهرة ونواكشوط) فقد اشرفت السفارة الموريتانية في القاهرة على كافة التفاصيل المتعلقة بمواكبة الاجراءات ذات الصلة بعملية الإجلاء بما في ذلك التواصل مع العالقين وتسجيل من يرغب في العودة منهم وتاكيد حجوزاتهم، مع حل قضايا واشكالات مثل انتهاء التاشيرة لبعض المسافرين وعدم تسوية اجراءات الاقامة لبعضهم الآخر (بسبب الاجراءات الاستثنائية التي رافقت جائحة كورونا وتقيد المقيمين في مصر بالترتيبات التي اقرتها الحكومة المصرية في هذا الصدد)..الخ
وصلت الطائرة الموريتانية الى القاهرة، وبينما كانت تخلي ركابها كانت اجراءات السفر بالنسبة للمسافرين قد تمت في المطار بحضور السيد “ودادي ولد سيدي هيبة” سفيرنا في القاهرة وجامعة الدول العربية الذي واكب الاجراءات بنفسه وباشر كل شيء الى أن صعد الركاب الى الطائرة وودعهم بنفسه على متنها. لكن الطائرة لم تتحرك.

                     منع بحجة استثنائية
ما إن عاد السفير “ولد سيدي هيبه” الى سيارته في طريقه الى مقر عمله حتى فوجئ باتصال من برج المراقبة في المطار يبلغه بمنع الطائرة من الاقلاع، وحين سأل عن السبب علم ان سلطات المطار طلبت من شركة الموريتانية للطيران دفع تكاليف نفقات حجر المصريين الذين قدموا على متنها.
سلطات المطار تصرفت بناء على قرار سابق اصدرته وزارة الصحة المصرية يلزم شركات الطيران التي تحضر ركابا من الخارج بالتكفل بنفقات حجرهم في فنادق العزل المخصصة لذلك في مصر.

              ديبلوماسية في لحظات حرجة
تصرف السفير بسرعة فور تبليغه بالخبر، حيث اتصل هاتفيا بوزير الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج “اسماعيل ولد الشيخ احمد” الذي تحرك – بدوره – سريعا ليتصل بنظيره المصري “سامح شكري”.
اجرى الوزيران “مباحثات” سريعة على الهاتف وتم التوصل الى أن هذه الاجراءات (علمت “التقريب” لاحقا انها اجراءات تتماشى مع توصية صادرة من منظمة الطيران المدني IATA وتتعلق بفحوص سالبة لبعض الامراض المدارية) ونتيجة الظروف الاستثنائية الحالية لا تنطبق اطلاقا على ركاب الرحلة محل الاشكال، لذا قامت وزارة الصحة المصرية بابلاغ سلطات المطار بالقضية وتعاونت السلطات المختصة في الموضوع ليتم السماح للرحلة بالاقلاع من مطار القاهرة باتجاه مطار الخرطوم في السودان.
ووفقا لاحد ركاب الرحلة فإن احد رجال الأعمال السودانيين كان من بين الركاب عرض على سلطات المطار التكفل بنفقات حجر المصريين والسماح للطائرة الموريتانية بالاقلاع، لكن تم ابلاغه لاحقا ان الاشكال تم تجاوزه وان الطائرة ستقلع في غضون دقائق.
أقعلت الطائرة بالفعل واتخذت مسارا جويا من القاهرة – الخرطوم – نيامي – نواكشوط، وقد وصلت البلد فعلا لتهبط في مطار نواكشوط – ام التونسي الدولي في حدود الساعة الرابعة فجر اليوم السبت.

                        السفير يؤكد
تواصلت “التقريب” مع سعادة السفير الموريتاني بالقاهرة “ودادي ولد سيدي هيبه” لتستفسره حول الموضوع وعرضت عليه ما توصلت به من معلومات في هذا الصدد، وقد اكد سعادته صحة كل المعلومات باستثناء حكاية العرض الذي قدمه رجل الاعمال السوداني، حيث نفى السفير علمه بهذا الموضوع بشكل مطلق، مستبعدا امكانية حدوثه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق