أخبار محليةجنح وجنايات

تفرغ زينه: سباقات جنونية تهدد سلامة الناس

في كل ليلة (تقريبا)، وعند منتصف الليل، ينطلق سباق سيارات على بعض أهم الشوارع الرئيسية في العاصمة انواكشوط، وهو سباق محرم قانونيا لكنه يتم بالفعل على ايدي بعض أبناء الاثرياء والنافذين وكبار المسؤولين، وتستخدم فيه احدث السيارات وأكثرها سرعة وانسيابية.

يكتسي السباق طابعا خاصا وله قوانين خاصة أيضا، حيث ينطلق متسابقان بسيارتيهما من نقطة محددة في اتجاه مكان محدد، ويكون خلفهما حَكَمٌ في سيارته يتابع انوار سيارتي المتسابقين الخلفية فاذا اضاء النور الاحمر الخلفي لاحدى السيارتين فهذا يعني ان صاحبها قد لامس الفرامل، وفي هذه الحالة يكون مصيره الخروج من السباق حتى ولو واصل السير ووصل في المقدمة.

وتبلغ السيارات المتسابقة اقصى سرعة مدونة على مؤشر السرعة في لوحة القيادة أمام السائق، ما يعني انها قد تصل 240 كلم/س.

وقد تسببت هذه السباقات قبل عامين في اصابة مراهقين بجراح متفاوتة الخطورة بينما توفي مراهق ثالث حين كان الجميع في سباق مماثل على شارع “جمال عبد الناصر” بحضور المدعو حمزة نجل الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

وكثيرا ما تجري هذه السباقات ـ التي تشكل خطرا حقيقيا على المارة والسيارات الاخرى ـ على مرأى ومسمع من عناصر الأجهزة المكلفة بالأمن والسلامة الطرقية وتحديدا في مقاطعة تفرغ زينة.

(الصورة من مارتون سابق).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق