أخبار محليةمقالات وتحليلات

خبير اقتصادي يحذر: نمط التسيير المرتقب لثروة موريتانيا الغازية قد لا يخدم البلد

حذر الخبير الاقتصادي “د. يربانا الحسين خراشي” من ان تسيير العائدات المالية المرتقبة من ثروة الغاز قد لا تخدم الاقتصاد الموريتاني ولا المصلحة العليا للدولة، وأشار في تدوينة نشرها على حسابه في تطبيق “فيسبوك”  إلى أن الشركة الموريتانية للمحروقات والأملاك المعدنية (SMHPM)، وصندوق الهيدروكربونات الوطني (FNRH) – وهو حساب خارجي افتتح في بنك فرنسا بإسم الدولة الموريتانية – هما المؤسستان المعنيتان بهذه العائدات، منبها الى أن ضعيتهما الحالية لا تسمح اطلاقا بإدارة شفافة ونزيهة لهذه الإيرادات الضخمة.

وطالب الخبير “الحسين خراشي” الحكومة “بإجراء إصلاحات جذرية عن طريق تحويل صندوق الهيدروكروبات من حساب إلى صندوق سيادة وطنية يخضع لرقابة ممثلي الشعب في البرلمان “الذين عن طريقهم يجب أن يعرف الرأي العام الوطني أوجه صرف كل أوقية من هذه العائدات”، مشددا على ضرورة تعزيز إدارة الشركة الموريتانية للمحروقات  وأن يكون من ضمن مجلس إدارتها ممثلين عن منظمات المجتمع المدني، ومؤسسة المعارضة الديمقراطية .

وكان وزير النفط والطاقة و المعادن الموريتاني “محمد ولد عبد الفتاح” قد اكد في وقت سابق أن عائدات بلاده من حقل الغاز المشترك مع الجارة السنغال ستكون في حدود المليار دولار، وهو رقم يقارب الميزانية السنوية للدولة الموريتانية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى