أخبار دوليةأخبار محليةأدباستراحةتباخياتتحقيقاتجنح وجناياتشخصية الإسبوعمقالات وتحليلات

حياكم الله، تباخيات “تقريبية”:

 


1- بداية، لن تقدروا مدى سعادتي بتعاطيكم وتفاعلكم مع “التقريب”، حيث امتلأ هذا الفضاء بالمنشورات المشيدة به، وتلك منة اخرى منكم تطوق عنقي، لايضاهيها الا وقوفكم معي حين تم فصلي من العمل، ثم فرحتكم العارمة بعودتي اليه،
2- لو حكيت لكم حجم المعاناة والتحديات التي واجهتني وانا استعد لاطلاق هذه المؤسسة لاستغربتم كثيرا، ضغوط واغراء (وترهيب) من جبهات شتى، لكنني وضعتها خلف ظهري بأكملها، وقررت المواصلة مستعينا بالله عز وجل،
3- لم اشأ ان تكون هذه التجربة من عيار مواقع “اكراطيبل”، بل اردتها مؤسسة اعلامية حقيقية، لذا، ورغم الاعتماد على الموارد الذاتية فحسب، أجرت مقرا وزودته بكافة التجهيزات والمعدات، وتعاونت مع صحفيين وفنيين شبانا،
4- عرض علي البعض الدعم المادي، فاعتذرت (رغم حاجتي اليه) لأنني اريد ان يشعر الجميع انني قادر – بعون الله – على الانطلاق وحدي والاستمرارية وحدي كذلك،
5- حين تقبل دعم من يعرض عليك الدعم سيعتقد انه وقطاعه اصبحا وصيين عليك او انهما كسبا حصانة منك ووضعا سياجا يحول بينك والكتابة عنهما، وهذا سبب اضافي لرفضي قبول التمويل من اي جهة حتى الآن،
6- بعد الله عز وجل لم اعتمد – ماديا – على غير نفسي في اطلاق مؤسستي، لكنني تلقيت دعما فنيا ثمينا من صديق عزيز هو اخي “محمد الامين ولد الإمام ” مدير موقع المرصة للاعلانات ومؤسسة Rim Ads لتصميم المواقع والإعلانات على الإنترنت، حيث تكفل بتصميم الموقع واحتضانه وتصميم الشعار وغلاف صفحة الموقع وقناة اليوتيوب والقوالب الإخباري، ورفض بشكل قاطع ان يأخذ اي مقابل مادي مني, (رابط صفحة تصميم المواقع الخاصة

موقعك الإلكتروني بين يديك


7- في الجانب الفني دائما ساعدني ايضا بعض الاخوة والاصدقاء في هذا الفضاء اذكر منهم رفيقي العزيز المهندس”صلاح الدين اخيارهم” وصديق المراهقة والشباب خبير الجرافيك “محمد الحسن ولد متالي”، واعجز عن شكرهم جميعا،
8- تعاقدت مع بعض الشباب حديثي العهد بالعمل الصحفي، وقد اتضح ان احدهم ايضا ما زال حديث عهد بالأفلام الاباحية وتسبب في موجة استياء كما سنرى لاحقا،
9- الموقع لم ينطلق رسميا بعد (ستكون انطلاقته في حفل يقام بالمناسبة قريبا إن شاء الله)، وهو ما زال تحت التجربة لاجراء التحسينات (والتحصينات) الفنية عليه،
10- حتى اللحظة ما زال يعاني مشاكل فنية حيث يختفي من الشبكة مرة، ومرة يصعب الوصول الى لوحة التحكم فيه، لكننا نعمل جاهدين على تجاوز كل تلك المشاكل بعون الله عز وجل، وتمكنكم زيارته على الرابط: www.taghrib.info ،
11- لا ادعي العصمة، بل انا بشر يخط ويصيب، واعترف بأن اخطائي اكثر من غيرها، ولولا ستر الله – له المن والفضل والثناء الحسن – لرأيتم مني غير ما ترون،
12- البارحة قام احد “لغراس” المتعاونين معي بنشر خبر يتعلق بواقعة اجتماعية داخل البلاد، ورغم ان الخبر صحيح 100% الا انني اتصلت به وطلبت منه حذف الخبر فورا لأن تحريره تم بطريقة تخالف الذوق العام، (استغل بعض مرضى النفوس نشر الخبر لمهاجمتي، لكنني لا اكترث لهم)،
13- ليس هذا موقعا فضائحيا، وانا لم ادخل هذا العالم لكي انافس مواقع: عاجل: رجل يبول اثناء النوم وزوجته تتفاجأ”،
بل اريد الاسهام في تنقية هذا القطاع، وساعمل جهدي على ان يكون “التقريب” – بإذن الله – موقعا محترما، لا ينشر الا ما تم التأكد من دقته اولا ومن قيمته المهنية ثانيا،
14- أعود وأكرر بأنني سعيد جدا بتعاطيكم الايجابي مع موقعي، وأعدكم بأنني لن ابخل ولن آل جهدا في ان يكون موقعا متميزا في دقته وحياديته وموضوعيته ومصداقيته إن شاء الله تعالى.
15- بقي ان اقول بأنني جربت نحو 600 اسم لموقعي فوجدتها كلها محجوزة بأسماء مواقع وصحف أخرى، فقررت اختيار اسم “التقريب”، ولعل الله اراد خيرا بذلك.
16- أخيرا، اطمئن بعض الذين سألوا عن مصير التباخيات بأن هذه الاخيرة لن تتوقف، وستواصل بنفس طريقتها إن شاء الله،
اطلب منكم – مجددا – الدعاء بالتوفيق والنجاح.
والله الموفق للصواب والهادي سبل الرشاد.
#تباخيات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حياكم الله الأستاذ سيد أحمد عرفناكم مثالا للصحفي المتمكن والخبير ولا يخشى في الحق لومة لائم ، ونرجو لك التوفيق في مشروعك هذا وإنك عليه لقوي أمين بإذن الله تعالى
    أخوكم أحمد معروف الكنتى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق